السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / حمام العرض / حمام الغية المصري ( الغزار )

حمام الغية المصري ( الغزار )

تتميز الأنواع القياسية لحمام الغية بمنقار قصير جدا، وعيون واسعة وطول الجسم والأجنحة، وشكل الوجه الذي يشبه البومة، وهو حافي الريش في الأرجل ورأسه غير مزين بزوائد ريشية ، واسع العينين ورفيع الجفن، ومن المهم ان يزيد طول الذيل عن الأجنحة في هذه النوعية.
وتشتمل هذه السلالة على عدة أنواع قياسية وألوان مختلفة تسمى ( فصيلة الغزار وتندرج تحتها: الحمام الأبلق، الصوافة القطقاطي، المساويد. وتعتبر كافة الأنواع من سلالات الحمام الطيار العالي السريع، وهي سلالات مصرية المنشأ في الأساس، وتتمثل الفروق الرئيسية بين جميع أنواع هذه السلالات في الألوان وطريقة توزيعها على جسم الطائر، وفي العيون والمنقار.
من صفات هذا النوع من الحمام انه لا يحتضن البيض جيدا ولا يطعم صغاره كما يجب لهذا يفرخ الهواة بيضه تحت حمام آخر مشهود له بالتربية والتفريخ مثل الزاجل.
كما توجد فئة ثانية من حمام الغية تسمى الحمام الشامي ومن الأرجح انه انحدرت في الأساس من سوريا وهي تشمل ثلاثة سلالات تسمى: الحمام العبسي، الحمام الكركندي ، الحمام الحلبي.. ويتميز هذا النوع بأنه لا يبعد كثيرا عن المسكن أثناء الطيران بعكس الحمام الغزار المصري.
أيضا توجد فئة ثالثة من حمام الغية تم إنتاجها من تضريب الحمام الزاجل مع حمام الغزار ويطلق عليه الحمام الاسترالي ، ويتميز هذا النوع بمواصفات قياسية جيدة من حيث القوة ومقاومة الأمراض والسرعة وشدة الطيران والارتفاع الشاهق .. وعادة ما يجمع محبي هذه النوعية بين جميع الأنواع في مسكن واحد نظرا لأهمية ودور كل سلالة في أداء مهمة أو وظيفة ما..
يبدأ تطيير حمام الغية في شهور ديسمبر ويناير وفبراير من كل عام وغالبا ما يتم تتطير الحمام البالغ، حيث يتم تطيير الحمام قبل حلول المغرب بساعة تقريبا . أما الحمام الصغير أقل من عام فيتم تطييره في جميع الأوقات تقريبا ويترك له الحرية للتحويم حول المسكن.
من الهم استبعاد الطيور الضعيفة أو البطيئة الطيران أو الغبية التي يمكن جرها مع حمام آخر .. لأنها غير جديرة بالاحتفاظ بها لاحتمالية استدراجها إلى غية غريبة أخرى في كل مرة طيران..!
يجب تدريب الحمام على الطيران بشكل جماعي ضمن نفس السرب، وعادة ما يتم تطيير الحمام القوي أو المميز في رمية الطيران الأولى ..
سمي هذا النوع بالغاوي أو الهاوي لأنه يغوي بعضه بعضا ويطير في جماعات ، وهذا النوع من الحمام له ميزه شبيه بالحمام الزاجل وهي انه يألف مسكنه بشدة ويصعب تربيته في مسكن آخر فالحمام البالغ الأصيل منه لا يألف مسكن آخر غير مسكنه الا إذا اخذ وتم تربيته وهو صغير ( فراخ ).
يستخدم عادة في مصر وسورية في إغواء حمام الغير بان يطير معه ويستمر طائرا حتى يتعبه فيحط الحمام الغريب معه على مسكنه وبهذا يمسك صاحب المسكن بهذه الحمام.. الا ان المشكلة ان هناك أصول وأعراف يتبعها هؤلاء الهواة الذي يمسكون بالحمام الغريب وتتمثل في عدم إرجاع هذا الحمام إلى أصحابه الا بمقابل مادي يدفعه صاحب الحمام الذي تم الإمساك به.. طبعا انا شخصيا لا أنصح بذلك .. فالعملية لا تتعدى كونها هواية واستمتاع بهذه الطيور الجميلة، ومنذ فترة قراءة خبر:ان شخصين من هواة تربية الحمام في لبنان اشتباكا في نزاع بسبب هذه القضية حيث امسك احدهما بطيور الآخر ورفض إرجاعها إلى صاحبها وتطورت المشكلة إلى ان أدت إلى مقتل احدهما رغم إنهما جيران وأصدقاء.

عن admin

mm

شاهد أيضاً

سلالة أخرى للحمام الطيار

سلالة كومليت الفرنسية Cumlets طيور استعراض ممتازة تطير على ارتفاعات شاهقة شبيهه بالتبلر الباكستاني. يستطيع …